موسكو تدرس وضع خطة لحد أدنى لسعر خاماتها
العربي الجديد -

الناقلات البترولية تبحث عن التربح من السقف السعري في البحار (getty)

بعد أن هددت موسكو بوقف إمدادات الخام إلى أي عميل يلتزم بسقف السعر الذي حددته دول مجموعة السبع الأسبوع الماضي، وقالت إنها مستعدة لخفض إنتاجها النفطي مؤقتًا، ذكرت وكالة بلومبيرغ اليوم الثلاثاء إنها تدرس خطة لوضع حد سعري أدنى لبيع خاماتها في الأسواق الدولية.

وفقًا لمسؤولين مطلعين على الخطة قالت بلومبيرغ إن روسيا تدرس وضع حد أدنى لسعر مبيعاتها النفطية في الأسواق الدولية. وحسب بلومبيرغ نوقش أحد التصورات التي تحدد حداً أقصى لخصم النفط الروسي بناء على المعايير العالمية.

وحسب الخطة لن يُسمح لمنتجي النفط الخام في روسيا بتجاوزها عند عرض براميلهم للعملاء في الخارج. ولكن من غير الواضح ما إذا كان هؤلاء العملاء يشملون الصين والهند.

طاقة

التحديثات الحية

كما لاحظت بلومبيرغ لا توجد رؤية واضحة حتى الآن حول المستوى الدقيق الذي يمكن أن يكون عليه سعر الخامات البترولية الروسية. ولكن التجار يركزون على ما إذا كان  السعر المعروض أعلى من مستوى الحد الأقصى، أو أقل بشكل مريح.

وسيكون المستوى مهماً لأن الشركات التي ترغب في الوصول إلى الحصول على بوليصة التأمين القياسي وخدمات مجموعة السبعة الرئيسية الأخرى لا يمكنها القيام بذلك إلا إذا دفعت 60 دولاراً للبرميل أو أقل. كما ستحرم ناقلات النفط اليونانية محظورة على نقل شحنات روسية فوق الحد الأقصى للسعر المحدد بـ60 دولاراً للبرميل.



إقرأ المزيد