لبنان يطبّق نوعاً جديداً من التأمين لحماية البيانات
بزنس ايكوس -

أصبحت المجتمعات تواجه في المرحلة الراهنة تهديدات أمنية، تتزايد مع التحول للاقتصاد الرقمي في جميع دول العالم.
وللمناسبة وبهدف التوعية، قام الزميل باسل الخطيب وفي حديث مشترك بين موقع Business Echoes  لأخبار الاقتصاد والتكنولوجيا وقناة المستقبل، بتسليط الضوء على الموضوع، مع الشريك المؤسس وخبير الأمن السيبراني في شركة تكنولوجيا مازن دكاش، فأشار الى ان المجتمع الدولي في العصر الحديث، بات يواجه عددًا كبيرًا من التهديدات الأمنية التي تتسم بتغيرها وتطورها المستمر، إلى جانب اتساع نطاق تأثيرها بحيث لا يقتصر على الإضرار بأمن فواعل بعينها، وإنما يمتد ليؤثر في الأمن العالمي بشكل عام.

ولعل أبرز هذه التهديدات الأمنية المعاصرة وأكثرها حداثة وأوسعها انتشارا هي التهديدات الإلكترونية التي بات من الصعب حصرها أو تطوير استراتيجيات محكمة لمواجهتها بشكل كامل، خاصة مع تعدد أشكالها ومصادرها، وتطورها المتسارع والمستمر.

ويقول دكاش إن أبرز الهجمات الإلكترونية الأخيرة تدل على أن الخسائر الممكن حدوثها في هذا المجال تتسع يوماً بعد يوم ، كما تتزايد معها الاضرار المادية والمالية على حد سواء فيما يتعلق بإنتهاكات خصوصية البيانات والأصول الملموسة وغير الملموسة للشركات بما في ذلك أيضا تكلفة تعطل الأعمال.

وسلّطت مؤسسات عالمية الضوء على أكثر القطاعات تعرضا لهذه الجرائم والهجمات الإلكترونية وهي:

  • الرعاية الصحية.
  • التصنيع.
  • الخدمات المالية.
  • النقل والتجارة.

وهنا يبرز دور التأمين على المعلومات وقانون الحماية العامة للبيانات الشخصية ، وهي حسب دكاش، حماية تأمينية تستخدم لحماية الشركات والأشخاص اللذين لديهم أنشطة تجارية أو غيرها عبر شبكة الانترنت، وكذلك الأفراد المستخدمين العاديين للشبكة العنكبوتية، من المخاطر القائمة خلال استخدام تلك الشبكات وحماية بياناتهم الخاصة من مخاطر الهجمات والقرصنة .

وبشكل أشمل وأوسع يعد القانون تأميناً من الأخ..

إقرأ المزيد