متحديا واشنطن.. مادورو يعتقل مدير مكتب غوايدو بتهمة الإرهاب
الخليج الجديد -

زعيم المعارضة الفنزويلية "خوان غوايدو" (أرشيفية)

متحديا واشنطن.. مادورو يعتقل مدير مكتب غوايدو بتهمة الإرهاب

أعلن وزير الداخلية الفنزويلي "نيستور ريفيرول"، أن "روبرتو ماريرو"، مدير مكتب زعيم المعارضة "خوان غوايدو"، الذي أعلنت السُلطات اعتقاله، الخميس، في العاصمة كاراكاس، متّهم بـ"الإرهاب" وحيازة أسلحة.

وأوضح "ريفيرول"، في مؤتمر صحفي، الخميس، أن أجهزته عمدت إلى "تفكيك خلية إرهابية" كانت تعد لهجمات شبيهة بتلك التي أدت إلى انقطاع الكهرباء بفنزويلا في السابع من مارس/آذار الجاري، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف: "ماريرو مسؤول مباشرة عن تنظيم جماعات إجرامية، لقد تم العثور على العديد من الأسلحة الحربية والعملة الأجنبية خلال دهم منزله".

ومن دون أن يشير إلى "ماريرو" بشكل مباشر، أعلن الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو"، في وقت سابق "القبض على مجموعة إرهابية كانت تعدّ لمهاجمة مستشفيات ومحطات مترو ووحدات عسكرية بمساعدة مرتزقة من كولومبيا وأمريكا الوسطى".

وإزاء ذلك، غرد "غوايدو" عبر تويتر: "خطفوا (روبرتو ماريرو) مدير مكتبي، لقد صرخ معلناً أنّهم وضعوا (في منزله) بندقيّتين وقنبلة يدوية".

ويمثل اعتقال "ماريرو" تحديا من "مادورو" لتحذير أمريكي متكرر من اعتقال "غوايدو" أو أيّ من مساعديه، ولذا أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي "جون بولتون" أنه لن يبقى دور رد.

كما أعلن وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" أن الولايات المتحدة ستفعل كل شيء ممكن لمحاسبة من شاركوا في اعتقال مدير مكتب الزعيم الفنزويلي المعارض.

وقال "بومبيو"، الخميس، في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية: "نعتقد أننا نعرف من شارك في هذا، وسنتأكد من أن العالم كله يعرف أسماءهم، نحن نبذل قصارى جهدنا لمحاسبة هؤلاء".

وأبلغ الممثل الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية مراسل وكالة "تاس" الروسية، أن الولايات المتحدة حددت مواطني فنزويلا المشاركين بالقبض على "ماريرو".

ووفقا لمسؤول الخارجية، فإن واشنطن "ستقدم للعدالة من شاركوا في هذا"، وسوف تعمل بشكل وثيق مع الشركاء الدوليين على الخطوات المقبلة، لكنه رفض توضيح ما إذا كان من الممكن فرض عقوبات على الأشخاص المذكورين.

يذكر أن فنزويلا تشهد أزمة سياسية منذ أن أعلن رئيس البرلمان المعارض "خوان غوايدو" نفسه رئيسا بالوكالة للبلاد في 23 يناير/كانون الثاني الماضي، واعترفت به نحو 50 دولة رئيسا انتقاليا، على رأسها الولايات المتحدة، في حين يتمسك الرئيس "نيكولاس مادورو" بالسلطة باعتباره رئيسا منتخبا.



إقرأ المزيد