فريق تركي يعيد النور لطفلة فقدت البصر بغارة لجيش الأسد
الخليج الجديد -

فرح الطفلة السورية "سدرا محمد" بعد استعادتها بصرها

فريق تركي يعيد النور لطفلة فقدت البصر بغارة لجيش الأسد

نجح فريق طبي تركي في مساعدة الطفلة السورية "سدرا محمد"، التي فقدت بصرها في غارة جوية لجيش نظام "بشار الأسد" عام 2015، على استعادة نظرها جزئيا.

وتمكنت "سدرا" من رؤية النور مجددا بعد نجاح عملية جراحية أجراها الفريق الطبي لها في ولاية هطاي التركية، وفقا لما أوردته وكالة الأناضول.

ووفق مصدر طبي، أشرف على العملية؛ فإن "سدرا" تعرضت لتأثير انفجاري بالعين، أدى لفقدانها الرؤية بشكل كامل في عينها اليمنى، فيما استعادت الرؤية في عينها الأخرى جزئيا.

 

 

وأعرب والد الطفلة "عبدالرازق" (35 عاما) عن سعادته ببشرى رؤية ابنته للنور، مشيرا إلى أنه فقد أمه وأخته في قصف قوات النظام.

وأضاف أن ابنته أصيبت في عينها بإصابة خطيرة، وكان يخشى ألا تتمكن من الإبصار مرة أخرى.

وتابع والد الطفلة السورية: "أصبنا بالإحباط بعد إصابة ابنتنا، ومع تصاعد هجمات النظام هربت أنا وزوجتي وطفلين إلى هطاي، وهناك قالوا لي إنهم سيساعدوني، والحمد لله تم إجراء العملية لابنتي، وبفضل الأطباء الأتراك هي الآن ترى من جديد".

 

 

ولفت الأب إلى أن رحلة علاج "سدرة" لم تنته بعد، منوهاً إلى أنه من المرتقب أن يتم اجراء عملية أخرى لها خلال بضعة أسابيع كي تتمكن من الرؤية بشكل أفضل.

وكانت وسائل إعلام تركية قد أعلنت في يوليو/تموز الماضي عن جهود لإعادة البصر لطفلة سورية من مدينة حلب تبلغ من العمر 6 سنوات بعد تعرضها للإصابة بقصف لطيران النظام.



إقرأ المزيد